الفراشة السوداء

.-*-._Hello ! in Black_butterfly forum_.-*-.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يا فلسطين؛ ليس وراءك 3-4 ملايين بـل وراءك 1,5 مليار!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كنزة



عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 27/06/2008

مُساهمةموضوع: يا فلسطين؛ ليس وراءك 3-4 ملايين بـل وراءك 1,5 مليار!   28/6/2008, 2:44 pm

وفقاً لما جاء في الإعلام اليهودي فقد ابتدأت الجولة الثانية من اللقاءات بين سوريا وكيان يهود برعاية تركية في أنقرة يوم الاثنين الموافق 16 حزيران/يونيو 2008م. وقد أعلنت الأطراف في ختام اللقاءات الرضا عنها, وأنه تم تحديد الجدول الزمني للجولات الثالثة والرابعة التي ستكون في الأسابيع المقبلة.
وكانت قد ابتدأت المباحثات بين سوريا وكيان يهود في فترة عصيبة بالنسبة لرئيس وزراء كيان يهود الذي كان قد اهتزت مكانته بسبب اتهامات الاختلاس الموجهة إليه، وقبل اللقاءات الأخيرة في أنقرة صرح أصحاب صلاحية في كيان يهود أنه من الممكن أن يلتقي رئيس وزرائهم ورئيس الدولة السورية برعاية رئيس الدولة الفرنسية خلال قمة اتحاد دول أوروبا-البحر المتوسط التي ستنعقد في باريس بتاريخ 13 تموز/يوليو 2008، وسيكون ذلك قبل انعقاد جلسة محكمة رئيس وزراء كيان يهود في 17 تموز/يوليو 2008 المتعلقة باتهامات الاختلاس الموجهة إليه. وتجدر الإشارة إلى أن رئيس وزراء كيان يهود كان قد كذَّب الادعاءات القائلة بأن كيانه على استعداد لإعادة هضبة الجولان إن جلست سوريا على طاولة المفاوضات. وكانت محطة "العربية" قد ذكرت بالخرائط خلال جولة اللقاءات الأولى بأن هذه اللقاءات قد بحثت بتوحيد نهري "سيهان" و"جيهان" في أضنة ونقل مياههما لكيان يهود عبر خطوط تمتد من أضنة إلى الجولان.
إن هذا الطلب الذي أطلق عليه اسم "مشروع سلام المياه" ليس بالجديد، حيث كان أول عرضه للبحث هو عام 1986 من خلال تورغوت أوزال، وكانت مجلة "العالم اليوم" قد كشفت في عددها المؤرخ 02/05/1993 حقيقة هذا المشروع في مقال مطول يحمل عنوان "أزمة المياه: تركيا تبيع لإسرائيل مياه العرب..., ولقد قالت المجلة إنه في عام 2030 ستتضرر المنطقة العربية بنقص مياه بنسبة 260 مليار متر مكعب"، هذا بالإضافة إلى أن مصادر أخرى مهتمة بأزمة المياه قد تطرقت أيضاً لهذا المشروع. إن إحياء هذا المشروع من جديد, خلال "مباحثات السلام", بين سوريا وكيان يهود عن طريق تركيا, لم يكن بالأمر المستغرب, ذلك أنه كان من المتوقع ظهور مشاريع بديلة بعد أن ألغي عام 2006 مشروع نقل مياه شلالات "مناوغت" في أنطاليا لكيان يهود ضمن مشروع يحمل الاسم نفسه. لقد أحرج ما تسرب من أخبار عن مشروع المياه هذه خلال مباحثات أنقرة, أحرج وزير الخارجية علي باباجان, فصرح بصورة تضليلية نافياً أن تكون قضايا المياه بين سوريا وتركيا وكيان يهود ضمن مواضيع محادثات السلام هذه، علماً بأن هذا النفي لا يقدم ولا يؤخر, فإن هذا المشروع هو من بين ما يحرص اليهود عليه, وأن يمر من خلال هضبة الجولان لحل مشكلة المياه في كيان يهود. إن سوريا تدرك أن أي حل تفاوضي مع يهود , لن يكون لصالح سوريا لا في الجولان ولا غير الجولان, وتلك سيناء ووادي عربة ماثلتان للعيان, وإنما تكون هذه الحلول لصالح كيان يهود, سواء أكانت من حيث السيادة أم المياه أم الأمن...
إن كيان يهود ليس بالكيان المشروع لا في نظر الإسلام ولا في مقاييس أصحاب العقول المنصفة! بل هو خنجر غرس بتصديق الأمم المتحدة –أداة الإنجليز آنذاك- في قلب العالم الإسلامي في واحدة من أراضيه المقدسة حيث كان المسلمون, حينها محرومين من قيادة سياسية عالمية، ومما يؤسف له أن استطاع هذا الخنجر أن يواصل بقاءه هذه السنين من خلال غض النظر المتعمد, والمساعدات العلنية والسرية, التي قدمها حكام المسلمين الخونة عامة, وحكام العرب خاصة. إن الرضا والتزام الصمت تجاه هذا الكيان الخبيث الجرثومي المغتصب وتغذيته وتقويته بمقدرات المسلمين وإمداده بالدعم والمساندة من قبل حكام المسلمين, لهو خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين. ثم الأدهى والأمر أنهم يسمون محادثات (السلام) الجريمة, يسمونها "انتصاراً"! إن هذه جريمة كبرى لا تغتفر في نظر الإسلام.
إن أمة الإسلام لن تتخلص من عار هؤلاء الحكام الخونة إلا بإقامة دولة الخلافة الراشدة التي ستهز الأرض بقولها "يا فلسطين؛ ليس وراءك 3-4 ملايين بل وراءك 1,5 مليار مسلم!" رداً على قول رئيس الدولة الأميركية ليهود "لستم 7 ملايين بل أنتم 307 ملايين لأن وراءكم 300 مليون أميركي", وعندها ستقتلع كيان يهود الجرثومي, المغتصب لفلسطين, من جذوره, وتعود فلسطين كاملة إلى ديار الإسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا فلسطين؛ ليس وراءك 3-4 ملايين بـل وراءك 1,5 مليار!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفراشة السوداء :: وامعتصمــــــــــاه :: فلسطين الحبيبة-
انتقل الى: